Actumar, le Blog de Yassine vous ouvre ses portes... Bienvenue

Quand la démangeaison d'écrire saisit un homme, rien ne peut le guérir que le grattement de la plume... Welcome

12 avril 2007

الإرهاب يضرب مرة أخرى بالدارالبيضاء

NS_bladi_logo_A



يوما بعد يوم تتأكد الشكوك و المخاوف من عمليات إرهابية بالمغرب العربي.
يوم أمس، استفاق المغاربة الأحرار على صوت رصاص رجال الشرطة اليقظين قصد إبطال النوايا الظلامية لأعداء الأمة و الدين. فعلى الساعة الخامسة صباحا من العاشر من أبريل 2007، قام انتحاري جبان بتفجير نفسه فوق سطح أحد المنازل بحي الفرح الفداء بالعاصمة الإقتصادية المغربية، كما تمكنت عناصر الشرطة من قتل انتحاري ثان كان يعتزم تفجير نفسه بينما تمكن ثاالث من الهرب و الإختباء عبر أسطح منازل و بيوتات حي الفرح.
استبشر البيضاويون خيرا بعد احباط رجال الشرطة لعمليات الجبناء و ما كان منهم إلا أن لبوا نداء السلطات بإخلاء الحي المدكور قصد البحث و التحري.
تمكنت السلطات من تعقب أثر الإنتحاريين الظلاميين و تمكنت من تحديد موقع إختبائهم كما قامت برصد جميع تحركاتهم مما ضيق عليهم الخناق و لجؤوا إلى تحويل أجسادهم لقنابل مدوية تحصد في طريقها دماء الأبرياء.
في مساء نفس اليوم، قام انتحاري ثالث بتفجير نفسه محدثا شظايا تسببت في أضرار مادية و معنوية تلاه بنصف ساعة قيام انتحاري رابع بتحويل نفسه إلى آلة دموية لسفك روح شهيد الوطن الضابط محمد زندبة و الذي فدا حياته لنصرة هذا الوطن و تجنيب المواطنين كارثة أخرى.
ليس لنا إلا أن نندد و بشدة هذا العمل الجبان و ننوه في نفس الوقت بالعمل الجبار الذي قام به رجال الأمن منذ أحداث مارس و تفجير مقهى الأنترنيت قصد تعقب الظلامين أعداء الأمة و إحباط محاولاتهم المخزية لهتك سلم هذا البلد الأمين.
و في هذا الإطار تقدم صاحب الجلالة ببرقية تعزية لأسرة الشهيد محمد زندبة كما أعلن تكفله المولوي بعائلة الفقيد و عملية تطبيب كل المصابين في هذا العمل.
و بدورنا، نتقدم لأسرة الفقيد بتعازينا راجين المولى جل جلاله أن يسكنه فسيح جناته مع من اصطفاهم ممن سبقونا باحسان.
و في الأخير لنقم وقفة رجل واحد ضد المخططات الجبانة و لنقل: "ما تقيسش بلادي".


Posté par actumar à 01:24 - Commentaires [2] - Permalien [#]

Commentaires

Poster un commentaire